موضوع اليوم:

30 أغسطس 2008

 » مزايا وعيوب المكتب المفتوح (Open Office)

 تحديث:
أرجو قراءة تعلـيـقي آخر الموضوع.

المكتب المفتوح أو (أوبن أوفيس) هو حزمة مكتبية مجانية متكاملة تضاهي حزمة مايكروسوفت أوفيس الشهيرة من ناحية الأداء الوظيفي.

الميزات والفوائد:

1- حرية الاستخدام والنقل والتعديل والتوزيع.
2- حزمة مجانية متكاملة مخصصة لإدارة الأعمال المكتبية.
3- مفتوح المصدر.
4- دعم الصيغ القياسية حيث إن صيغة أوبن أوفيس هي الصيغة القياسية الأولى التي تعتمد XML.
5- الدعم والتوافقية النسبية مع صيغ البرامج الأخرى مثل: لوتس 123، و وورد بيرفيكت، وحزمة مايكروسوفت أوفيس بإصداراتها المختلفة، وأوفيس 2007 ابتداءً من الإصدار الثالث.
6- متعدد أنظمة التشغيل Cross-Platform. ـ
7- قابلية النقل Portable. ـ
8- دعم قواعد البيانات المفتوحة المصدر مثل MySQL و SQLite وغيرهما.
9- قابلية التصدير إلى صيغة PDF مباشرة دون برامج وسيطة.


العيوب الاجتماعية:

1- الحزمة ليست سهلة.
2- الناس لم تتعود عليها ولم تألفها، والطبيعة البشرية مجبولة عما تعودت عليه.
3- الناس لا ترى ضرورة للتغيير من النسخ المقرصنة مايكروسوفت أوفيس لضعف الوازع التقني والقانوني والأخلاقي.
4- عدم وجود أي دعم مؤسسي أو حكومي ولو بالإشارة أو التعريف.

العيوب التقنية:

1- ثقل وبطئ بدء التشغيل ولعل ذلك راجع لكثرة الاعتمادية على ملفات نصية متفرقة.
2- بطئ تطبيقات الحزمة في التعامل مع الملفات الكبيرة التي تتجاوز 100 أو 200 صفحة خصوصا التي تتضمن رسوما وجداول ومخططات، ولا يجد المستخدمون ذلك مع حزمة مايكروسوفت أوفيس.
3- دعم العربية والأرقام العربية (التي يطلق عليها البعض هندية) غير متكامل كمايكروسوفت أوفيس، ويجب استخدام نمط واحد من الأرقام حتى مع النصوص المختلطة اللغة.
4- دعم ثنائية الاتجاه أقل من حزمة مايكروسوفت أوفيس كذلك.
5- ترجمة الواجهة العربية متضاربة في بعض أجزائها وكثير منها بحاجة إلى تدقيق لغوي وإملائي !
6- تقطيع الحروف: كثير من الخطوط العربية الجميلة تظهر مقطعة لاسيما خطوط أرابايز ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.
7- الخط الافتراضي سيء Tahoma فهو خط لا يصلح إلا للعرض على الشاشة بحجم 9 نقاط بحد أقصى.
8- إجبار المستخدم على تركيب جافا لتفعيل كثير من الوظائف الثانوية التي لا تقتضي أو لا يجب أن تقتضي ذلك، وجافا تُعد (External Plug-in) وهذا يبدو جليا أنه لا يعدو سوى دعاية ترويجية لمنتج من منتجات شركة Sun
9- دعوى التوافقية مع المستندات المكتوبة على مايكروسوفت أوفيس غير صحيحة بشكل كامل، فكم من الملفات تكون مشوهة حين فتحها على أوبن أوفيس.
10- قلة الاستقرار وكثرة التعليق (Crash) في بعض برامج الحزمة (حسب التجربة على بعض الأجهزة).
11- مستواه مازال أدنى بلا شك من مايكروسوفت أوفيس فهذا الأخير يحتوي على مزايا أكثر لو ذهبنا لتعدادها لطال بنا المقام.

وأظن أنه سيقطع شوطا طويلا حتى يتم دعم العربية فيه كما ينبغي وحتى يسمع به الناس ليقدموا على مجرد تجربته وإلقاء نظرة عليه للأسف.

وفي الختام .. هذه مقالة حيادية تتضمن عيوبا ومزايا، ولا تحابي أحدا في ذكر الاثنين، ولا تتضمن أي قدر من المبالغات أو المجاملات.
ولأن هذا قد يخالف نهج البعض وقد يثير حفيظة البعض الآخر فأرجو أن تتسع له صدورهم وينظروا إليه كنقد بنّاء ويتفكروا بما ورد فيه بعقل وحكمة، فإن النقد هو الذي يبصّر صاحب العمل بعيوبه ونقائصه فيسهل له تجاوزها والعمل على إصلاحها وتداركها.
لذا فكما اتسم الموضوع بالحيادية فأرجو من الردود أن تكون كذلك قدر الإمكان.
كما أنوه إلى أن كشف وجود عيوب في برنامج ما لا يقتضي ذلك الدعوة إلى تركه والعزوف عنه والتغريد لغيره.

هناك 8 تعليقات:

الصادق يقول...

هل راسلت فريق التطوير بهذه العيوب حتى يسعوا إلى تلافيها

ميم همزة يقول...

هل تتوقع أن تكون هناك استجابة ؟

Aziz Oraij يقول...

عز الله انك أنصفت

والله اننا محتاجين لواحد مثلك يوعينا بأشياء نجهلها تماماً

غير معرف يقول...

هناك حقائق كثيرة عن الموضوع ,والسؤال الأهم هو :آدا كان الأشخاص الذين فرضوا هيمنت البرمجيات المغلقة وقواعدها الصعبة والتجارية ,هم نفس الأشخاص الدين يهتفون بالبرمجيات المفتوحة ,فهل من الصحيح أن نهتف معهم .

غير معرف يقول...

برمجيات المصدر المفتوح هي عبارة عن مؤسسات ربحية لصالح اشخص لديهم القدرة علي إحكام اللعبة والأغلبية العظمة من الموظفين يعملون بشكل مجاني .

ميم همزة يقول...

نعم .. المصادر المفتوحة قد تكون ربحية وما العيب في ذلك ؟
كما إن المجانية وتوفير المال هي إحدى الفوائد التي نجنيها من استخدام البرمجيات الحرة وليست هي الهدف الأساسي.

كثير من المبرمجين في الغرب لا يجدون حرجا من فتح مصادر برامجهم مع أخذ مقابل لها.

واقرأ على سبيل المثال قصة ماركو:
http://shabayek.com/blog/2006/04/01/%d9%81%d8%b9%d9%84%d9%87%d8%a7-%d9%85%d8%a7%d8%b1%d9%83%d9%88%d8%8c-%d9%88%d8%ad%d9%82-%d9%84%d9%87-%d8%a3%d9%86-%d9%8a%d9%81%d8%b9%d9%84%d9%87%d8%a7/

هناك من يخلط دوما ما بين البرمجيات المفتوحة والبرمجيات المجانية..
كون البرنامج مفتوح المصدر لا يعني لزاما أن يكون مجانيا، لكنه سيعطيك حرية استخدامه بأي طريقة تودها مع حرية نشره ونسخه، هذا غير سرعة إصلاح أخطائه الفنية وبقية المزايا الأخرى.

أرجو قراءة الموضوعين التاليين على الموقع:
- ما هي البرمجيات المجانية ؟
- ما هي البرمجيات الحرة ؟
لمعرفة معنى البرمجيات الحرة والمجانية والفرق بينهما.

ميم همزة يقول...

بعد تجربة عملية وقليل من المران الذاتي بإعداد مستندات بسيطة، وبعد صدور الإصدارات الجديدة التي حلت الإشكالات الموجودة في الإصدارات الأقدم فإني أتراجع عن أغلب ما في هذا المقال لعدم مطابقتها لواقع البرنامج الحالي الذي تغير كثيرا إلى الأفضل.

وعلى كلٍّ .. فكل برنامج إلا وله عيوب والحمد لله أن الكثير من تلك العيوب في هذه الحزمة قد تقصلت أو اختفت، وما بقي قد يلحق بما سبقه .. فلا داعي لاستعجال الشيء قبل أوانه.

الفرحانة يقول...

فعلا شى حلو الواحد يكون له مكتب ويربح

البلاد التي يأتي الزوار منها